منتديات بسكرة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

عزيزي الزائر


اذا كنت غير مسجل فى منتدى الجزائر يرجى التسجيل

نتمنى ان ننال اعجابكم..

العلوم و أنواعها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العلوم و أنواعها

مُساهمة من طرف marouan في الجمعة أكتوبر 16, 2015 12:23 pm

علم
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من العلوم)
Disambigua compass.svg هذه المقالة عن العِلم (بكسر العين). لتصفح عناوين مشابهة، انظر علم (توضيح).
PrirodneNauke.svg
جزء من السلسلات حول العلوم
العلوم الطبيعية◄
العلوم الاجتماعية و علم السّلوك◄
العلوم التطبيقية◄
العلوم الشكلية◄
المواضيع ذات العلاقة◄

ع
ن
ت

العِلْـمُ، هو كل نوع من العلوم و المعارف و التطبيقات. وهو مجموع مسائل وأصول كليّة تدور حول موضوع معين أو ظاهرة محددة وتعالج بمنهج معين وينتهي إلى النظريات والقوانين[1]. ويعرف أيضًا بأنه "الاعتقاد الجازم المطابق للواقع وحصول صورة الشيء في العقل".[2] وعندما نقول أن "العلم هو مبدأ المعرفة، وعكسه الجَهـْلُ" أو "إدراك الشيءِ على ما هو عليه إدراكًا جازمًا" [3] يشمل هذا المصطلح، في استعماله العام أو التاريخي، مجالات متنوعة للمعرفة، ذات مناهج مختلفة مثل الدين (علوم الدين)و الفلك (علم الفلك) والنحو (علم النحو)...

و بتعريف أكثر تحديدًا، العِلْـمُ هو منظومة من المعارف المتناسقة التي يعتمد في تحصيلها على المنهج العلمي دون سواه، أو مجموعة المفاهيم المترابطة التي نبحث عنها ونتوصل إليها بواسطة هذه الطريقة [4] .عبر التاريخ انفصل مفهوم العِلم تدريجيا عن مفهوم الفلسفة، التي تعتمد أساسا على التفكير والتأمل والتدبر في الكون والوجود عن طريق العقل، ليتميز في منهجه باتخاذ الملاحظة والتجربة والقياسات الكمية والبراهين الرياضية وسيلة لدراسة الطبيعة، وصياغة فرضيات وتأسيس قوانين ونظريات لوصفها.[5]

يتطابق ظهور العِلم مع نشأة الإنسانية، وقد شهد خلال تاريخه سلسلة من الثورات والتطورات خلال العديد من الحقبات، لعل أبرزها تلك التي تلت الحرب العالمية الثانية، مما جعل العلم ينقسم لعدة فروع أو عُلُوم. تصنف العلوم حسب العديد من المعايير، فهي تتميز بأهدافها ومناهجها والمواضيع التي تدرسها:

حسب الأهداف، نميز العلوم الأساسية (مثل الفيزياء) والعلوم التطبيقية (مثل الطب).
حسب المناهج، نميز العلوم الخبرية أو التجريبية (أي تلك التي تعتمد على الظواهر القابلة للملاحظة والتي يمكن اختبار صحة نظرياتها عن طريق التجربة) والعلوم التجريدية أو الصحيحة (المعتمدة على مفاهيم وكميات مجردة، والاستدلال فيها رياضي-منطقي).
حسب المواضيع، نميز :
العلوم الطبيعية (الشاملة كالفيزياء والكيمياء أو المتخصصة كعلم الأحياء أو علم الأرض).
العلوم الإنسانية أو البشرية وهي التي تدرس الإنسان ومجتمعاته (علوم اجتماعية) والاقتصاد والنفس...
العلوم الإدراكية مثل العلوم العصبية واللسانيات والمعلوماتية...
العلوم الهندسية.

محتويات

1 تعريفات العلم الحديثة
2 أ- أقسام العلوم الطبيعية (أمثلة)
3 ب - العلوم التجريدية (أمثلة)
4 العلوم الإنسانية (أمثلة)
5 تعاريف
6 مكونات
7 الموجودون لدعم التغيير العلمي
8 اينشتاين
9 جودل الذي غير توجه تطور علم الرياضيات في القرن العشرين
10 الطرق المستخدمة في التطوير
10.1 الميكرسكوب|الميكرسكوب والإكتشافات العلمية
11 التصنيف العلمي
12 الفلسفة العلمية وتناقض الآراء بشأنها
12.1 الموضوع أو المادة الرئيسية:الفلسفة العلمية
13 أوضح الفلاسفة امتلاك خصائص العلم الخصائص الآتية
13.1 وبعيداً عن هذه الخصائص ،يمكن ان يستند العلم إلى مجموعة من الخصائص وهي
14 المميزات التي يختص بها المنهج العلمي
14.1 الميزة التي يختص بها المنهج العلمي
15 الأوساط العلمية والجامعات
16 فروع العلم
17 توثيق المؤسسات العلمية ميراث الإنسانية
18 الأدب
19 النقاشات والانتقادات
19.1 العلم والعلم البديل
19.1.1 المادة الأساسية:ما هو العلم البديل؟
20 المنظور والرؤية الفلسفية
21 مناقشات وسجالات العلم:
22 ضعف المجال المعرفي
23 علاقة العلم بالدين
24 العلم
25 تاريخ العلم
25.1 العلم في العصور القديمة
26 العلم والفلسفة
27 تطور فروع العلم
28 علم الفلك وعلم الفيزياء
29 الكيمياء
30 علم الرياضة والهندسة
31 الطب
32 علم البيولوجي
33 علم الإجتماع
34 علم السياسة
35 علم النفس
36 علم الإنسان
37 الاتجاه إلى يومنا هذا
38 المراجع
39 مصادر
40 انظر أيضًا

تعريفات العلم الحديثة

يَحملُ تعريف العِلم (بكسر العين) في اللّغة العربية اختلافًا كبيرًا بين معان عديدة ومصادر مختلفة:

العِلم كمرادف للمعرفة، أي إدراك الشيء بحقيقته، ونقيضه الجهل. فيقال "فلان على عِلْمٍ بالأمر أي يَعرفُه". وفي قول الله {أَعِنْدَهُ عِلْمُ الْغَيْبِ فَهُوَ يَرَى} (النجم 35). وتنسب المعرفة عادةً، في بعض السياقات، للإدراك الجزئي أو البسيط لا للمفاهيم الكّلية والمركبة فيقال "عَرفتُ الله" ولا يقال "عَلمتُ الله".[6].
العلم : «حضور صورة الشيء عند العقل».[7]
العِلم كمرادف أو كمرتبة لليقين ونقيض للشّك والظن، ويظهر هذا المعنى في القرآن الكريم في العديد من الآيات مثل قول الله تعالى في كتابه العزيز {وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ} (البقرة 144) و{كَلاَّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمْ} (التكاثر 6،5) ويقال "اليقين هو بلوغ الإيمان في القلب لمرتبة العِلم والمعرفة التامة وتُنافي الشّك والريب عنها" [8].
العِلم ويُراد به في الحضارة الإسلامية العِلم الشرعي اقتصارًا دون العِلم الدُنيوي [9][10]. ويطلق لفظ العَالِم على الفقيه والمجتهد في الشريعة وأصول العقيدة الإسلامية، ويقول رسول الله {إن العُلَماء ورَثةُ الأنبياَء، إن الأنبياَء لم يورثُوا درهمًا ولا دينارًا وإنما ورثُوا العِلمَ فمَن أخذه أخذ بحظٍ وافرٍ} (أخرجه أبو داود). وقد جاء فضل العِلم والثّناء على أهله في الكثير من سور القرآن الكريم، مثل قول القرآن {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِير} (المجادلة 11) و{قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَاب} (الزمر 11). وكذلك في الأحاديث النبوية التي تحض على طلب العلم والعمل به وتبليغه، ومنها عن أبي أمامة حين قال: سمعت رسول الله يقول{فَضلُ العَالِم على العَابِد كفضلِي على أدناكُم} ثم قال {إن اللَّه وملائكتهُ وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جُحرها وحتى الحوت لَيصلُون على مُعَلِمي النّاس الخير} (أخرجه أبو داود) [11]. وينقسم العِلم الشرعي على قسمين: الأول فرض عين، أي ما يلزم المسلم معرفته عن أمور دينه مثل أحكام الحلال والحرام، والثاني فرض كفاية، بحيث يكون واجبا على جمع من الأمة ويحصل بهم القيام بهذا الواجب [12].
وفي القرآن الكريم، ويُراد به كل ما بني منطقيا على معطيات الحواس ولا فرق في ذلك بين علوم دينية أو طبيعية أو منطقية،قال تعالى:"وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ، إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا{36} " الإسراء17، وهذا دال على أن الحواس والمنطق مسئولون عن تكوين العلم في النفس [13]، ينتج عن التأمل والتفكر والتعقل في الطبيعة وقوانينها ويدعو من خلال ذلك إلى الإيمان باللّه. ويتجلى ذلك في العَديد من الآيات ومنها قَولُه تعالى {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنْ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27) وَمِنْ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ (28)} (فاطر) و{قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (العنكبوت 20)... قال الله (وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً)
العِلم، بتعريفه الحديث، يطلق في الآن نفسه على الطريقة التفكير العلمية (مشاهدة، فرضية، تجربة، صياغة) والمنظومة الفكرية التي تنتج عنها وتشتمل على مجموعة الفرضيات والنظريات والقوانين والاكتشافات المتسقة والمتناسقة التي تصف الطبيعة وتسعى لبلوغ حقيقة الأشياء [14]. والكلمة المقابلة للعِلم، بهذا التعريف، في الإنجليزية هي "ساينس" Science (مشتقة من كلمة scientia اللاتينية وتعني المَعرِفة Knowledge) وتحمل أيضًا نفس المعنى. يقصي هذا التعريف كل ظاهرة غير قابلة للمشاهدة وكل فرضية لا يمكن اختيارها بالتجربة لإثباتها أو تفنيدها. ويعتبر بعضهم أن الرياضيات، رغم أهميتها للعِلم، غير مشمولة في هذا التعريف لأنها لا تتطلب المشاهدة، وتتخذ بديهيات ومسلمات، وتتعامل مع كائنات المجردة غير قابلة للتثبت عن طريق التجربة [15]. وكما تستعمل الرياضيات كوسيلة أو أداة لدراسة قوانين الكون و

انظر كتاب أحمد مستجير : "مدخل رياضي إلى عروض الشعر العربي" (1987) [2006] دار العين للنشر.</ref> والتنجيم. وقد شهدت الرياضيات تحولات هامة بعد تركز نظرية الشواش والهندسة الكسيرية (خاصة مع أعمال إدوارد لورينتز في سبعينات القرن الماضي)، وأدى ذلك لظهور نسق فكري جديد يسعى إلى تطبيق المنهج التجريبي في الرياضيات ويدعى الرياضيات التجريبية [16].
ملاحظة: سيتحدث ما تبقى من المقال عن العِلم بتعريفه الحديث.
أ- أقسام العلوم الطبيعية (أمثلة)

علم الكيمياء.
علم الفيزياء (البصريات، علم الحركة، علم الأشعة، الميكانيكا إلخ...).
علم الجغرافيا - يعني وصف وتفسير الأحداث الأرضية (الإراضة، علم الطقس، الأرصاد الجوية).
علم الفلك.
علم الأحياء (علم الأحياء الدقيقة (علم الجراثيم)، علم النباتات، إلخ..).
علوم الصحة والطب (علم الأورام، علم الأمراض، البيطرة، الصيدلة، إلخ...).
علم البيئة

ب - العلوم التجريدية (أمثلة)

علم الرياضيات (علم الجبر، علم المثلثات إلخ...)

المعلوماتية والفلسفة والمنطق وعلم النفس.
العلوم الإنسانية (أمثلة)

علم السياسة

علم الاقتصاد

علم الاجتماع

علم الإنسان

علم الجسد البشري

علم الأيديولوجيا (علم العقيدة الفكرية)

علم الأعراق (علم تكوين الأمم)

علم الأساطير
تعاريف

للعلم ثلاثة تعاريف

1. المادة المعرفية: وهو التعريف التقليدي للعلم. له عدة مساوئ منها عدم القدرة على توظيف العلم في الحياة اليومية والجمود، ويستخدم في طرق تدريسها التلقين.(نظري)

2. الطريقة التي تم التوصل بها للمواد المعرفية: وهي تناقش طرق العلم (يتضمن الطرق والأساليب والوسائل التي يتبعها العلماء في التوصل إلى نتائج العلم).(تطبيقي)

3. المادة والطريقة معاً'.
مكونات

يتضمن العلم مكونات ثلاثة رئيسة وهي:

العمليات؛ يتضمن الطرق والأساليب والوسائل التي يتبعها العلماء في التوصل إلى نتائج العلم، مثلاً التجربة العلمية
الأخلاقيات؛ يتضمن مجموعة المعايير والضوابط التي تحكم المنشط العلمي، وكذلك مجموعة الخصائص التي يجب أن يتصف بها العلماء. وتسمى بنية العلم.
النتائج؛ يتضمن الحقائق والمفاهيم والقوانين والنظريات التي تم التوصل إليها في نهاية العلم.

الموجودون لدعم التغيير العلمي

احدثت ماري كوري وتأسيسها للطب الإشعاعي التي اسست الطب الاشعاعي, و التي مارست هذا العلم ثورة كبيرة في مجال كيمياء الدعائم. وكانت ماري كوري قد حازت علي جائزة نوبل للفيزياء عام 1903م,وفي مجال الكيمياء عام 1911م عن اعمالها في مجال النشاط الاشعاعي.[17][18]
اينشتاين

احدثت مقالة اينشتاين-التي كانت بعنوان:-"التوضيح الجديد لابعاد و الكتروديناميكية الأجسام المتحركة"[19] ووجهه نظره حول تكوين الضوء و تحوله و التي نشرت في مجلة "phsil"؛ أحدثت تغيير جذري لعلم الفيزياء.[20] وتعد نظرية النسبية العامة و الخاصة من أكثر النظريات غموضا وتعقيدا[21] و التي ادخلها اينشتاين إلي علم الفيزياء و يعتبر اينشتاين-الذي يعد من علماء هذا القرن-جديرا بجائزة نوبل.

ويظهر في الصورة هذا الحدث المهم عام 1921م و الذي تسبب في ظهور في نقاشات حول هذه النظرية.
جودل الذي غير توجه تطور علم الرياضيات في القرن العشرين

اصبح العالم كارل فريدريك)-الذي كان شغوفا بعلم الرياضيات منذ الطفولة- واحدا من مؤسسي علم الرياضيات.[22] وقدم (جوس) اضافات مهمة في مواضيع نظرية الأعداد والتحليل و علم التفاضل و الهندسة و مساحة الأرض و المغناطيسية و علم الفلك. و مع التطورات في مجال، قام (برهارد ريمان)-الذي بدأ بحال لا تختلف عن حال (جوس)والذي كان من أحد تلاميذه- بتعديل نظرية النسبية التي قام بوضعها في الهندسة.[23] طورت(سرينيفا أيانجار رامانوجان) ما يقرب من ثلاثة الآف نظرية في القرن العشرين. وأصبحت اكتشافاتها مهمة في الفروع المختلفة للرياضيات مثل المجموعات الهندسية و نظرية الاعداد الاساسية و وظيفة أشعة جاما.و احتلت نظرية (النقص) ل(كورت جودال) مكانة هامة في علم الرياضيات. وبخصوص النظرية المتغيرة لرؤية الرياضة في القرن العشرين؛[24] فقد أوضح (جودال) ذلك في رسالته للدكتوراه التي كانت بعنوان "اقتراحات المناهج التي لم تتخذ نمطاً شكلياً مثل مبادئ الرياضيات". و بشكل عام فقد ظهرت في القرن العشرين فروعاً كثيرة للرياضيات و مجالات التعليم المختلفة مثل النظرية المركبة و نظرية علم الطوبولوجيا(topology ).

وفى عام 1953 م ،حصل العلماء-الذين اكتشفوا خصائص تطوير الحمض النووي لعلم الوراثة -(DNA)وهم فرانسيس كريك [25] وجيمس ديو واتسون[26] وموريس ويلكنز، [27] حصلوا على دعم كبير في تطوير مجالات علم الوراثة. وكان فك شيفرة الحمض النووى (DNA) الذى يحمل المعلومات الجينية واحداً من أهم الاكتشافات العلمية ومع إحراز تقدم تكنولوجى كبير في علم الوراثة، أصبح من الممكن معرفة الأمراض وتشخيصها بسهولة .
الطرق المستخدمة في التطوير
الميكرسكوب|الميكرسكوب والإكتشافات العلمية

ظهرت الطرق الجديدة وتزايدت الآليات اللازمة لتطوير العلم؛ و لذلك فإن التكنولوجيا التى بدأت تستخدم في كل المجالات خصوصا التكنولوجيا الرقمية ساعدت كثيرا في الحصول على المعلومات .ولقد تزايد نصيب التكنولوجيا من التطور الذى ظهر في مجالات الطب وعلم الوراثة والبيولوجيا الجزيئية. وإذا نظرنا إلى البدايات؛ فلوكان هناك إمكانية لإنشاء البنية الأساسية للأجهزة البسيطة التى تستخدم في معامل الفيزياء والكيمياء؛ لكان ذلك قد تسبب في تسريع وتيرة تطوير استخدام تلك الإمكانات لأعلى مستوى في العلم للفترة الجديدة وكانت ستحضر بقوة. إن الميكروسكوبات الالكترونية التى اخترعت مع تطوير الميكروسكوب تعتبر تقدما مهما من حيث الوسائل العلمية ويأتى النظام المنهجى الذى يتطور مع إنشاء الأسس إلى جانب التطورات الهامة التى تحدثها البشرية كرد فعل على التطورات العلمية. ولقد حقق التليسكوب[28] منذ البداية وصولنا إلى أعماق الكون البعيدة. وساعدنا في كشف الأسرار المبهمة عن تلك الظلمة. وكان للتطور التكنولوجى في جهاز الكمبيوتر دورا هاما في تطوير المجالات المفيدة للعلم. وسهل علاقة الكمبيوتر بالطب كتابة المستندات والتحليلات، وأيضاً وفر الوقت المستغرق في تطوير الأبحاث، ويعد كسب الوقت عنصراًهاماًفي مجال الطب؛ حيث يستخدم في التشخيص المبكر وعلاج الأمراض.
التصنيف العلمي

صورة ل(مرمر أريس توتاليس) صورة للفيلسوف الإنجليزي (فرانسيس بيكون) يحتل التصنيف العلمي بين الشرق والغرب مكانة هامة وخصوصاً في الفلسفة العلمية. ولقد توصل العديد من الفلاسفة إلي التصنيفات العلمية المتنوعة موضحين الأساسيات المختلفة. وقد ظهرت الفلسفة اليونانية القديمة والتصنيفات العلمية في مدرسة (مشائي) للفلسفة الإسلامية التي ظهرت بعد ذلك وقامت بتطوير أساسيات الفلسفة. وقد دافع (اريس توتاليس)الذي تعامل مع التصنيفات العلمية على المبادئ الثلاثة الأساسية للفلسفة العلمية. وهذه التصنيفات هي تصنيفات:عملية ونظرية وأدبية. ووفقاً لهذا؛ فإن الميتافيزيقا(علم ما وراء الطبيعة ) والرياضيات والفيزياء والعلوم المتعلقة بإدارة الأفعال الإنسانية تندرج تحت التصنيفات العملية. وتندرج علوم الشعر والبلاغة تحت تصنيف العلوم الأدبية. وتستند (stoaci) على التصنيفات الثلاثة الأساسية للعلم وهي:علم الفيزياء والأخلاق والمنطق.وتشابه تصنيف مدرسة مشائي مع المذهب الأرسطى. أما ابن سينا[29] فقد صنف العلوم إلي قسمين: عملى ونظري.وكانت الفلسفة الموجودة في الغالب متشابهة؛ بسبب تدهور الفلسفة العلمية في ذلك الوقت.[29] ولقد اشتملت الفلسفة النظريةعلى علم الميتافيزيقا والرياضيات والفيزياء، أما الفلسفة العملية فقد أشتملت على علم التدبير المنزلي وعلم السياسة وعلم الأخلاق. وتبنى الفلاسفة الأخرون التابعون لمدرسة مشائى مثل الفارابي وابن رشد أساس المذهب الأرسطي بشكل كبير.[30] وظهرت التصنيفات العلمية بوضوح؛ حينما نشأت حركة (إخوان الصفا) التي كانت من الرواد في العلوم والفلسفة الإسلامية في القرن العاشر الميلادي وقامت بتجميع المؤلفات الضخمة وأمهات الكتب،[30] ولكن هذا التصنيف لم يطبق أساسيات أرسطو المجردة بشكل مختلف عن المدارس الفلسفية الأخرى. وأما التصنيف العلمي لأريس توتاليس فيعامل كتصنيف سببي فقط. ويستخدم تصنيف إخوان الصفا تلك التصنيفات الثلاثة وهي:العلوم العملية التربوية مثل العلوم النظرية والشريعة والفلسفة الواقعية[30] والعلوم المتعلقة بالحياة العملية للفرد والمجتمع. وتحتوى هذه التصنيفات على فروع أدبية مثل علم اللغة والشعر والعروض وعلى رأسها علم الأخلاق، وعلوم حسابية مثل الكيمياء والرياضيات وأيضاً على تصنيفات تجارية وصناعية إلى جانب الفنون.[30] ويعد السحر والتنجيم علماً قائماً بذاته في تلك التصنيفات؛ لأن المذهب الصوفي يحتل مكانة هامة في فكرإخوان الصفا.[30] ويحتوي التصنيف الثاني على العلوم والطرق الدينية للشريعة. وهي العلوم الإسلامية العملية مثل الفقه والأحكام، إلى جانب علوم التنزيل والتفسير المتعلقة بالقرآن الكريم، والطرق الدينية الصوفية مثل علم تفسير الأحلام والتصوف.[30] أما الفلسفة الواقعية؛ فتتشابه مع التصنيفات الكلاسيكيه حيث تنقسم إلى أربعة اقسام وهي: الرياضيات والمنطق والعلوم الطبيعية والإلاهيات (العلوم الدينية).[30] ولقد تطرق الفيلسوف (فرانسيس بيكون) إلى التصنيفات العلمية؛فحينما صنف العلوم أخذ أساس القدرة الإنسانية التي أسست علاقات فيما بينها. ووفقاً لذلك؛ فإن أساس هذه القدرة الإنسانية بها ثلاثة أساسيات وهم: الذاكرة وقوة الخيال والعقل. وتتناسب الذاكرة مع علم التاريخ وقوة الخيال مع العلوم الأدبية والعقل مع علم الفلسفة. ولقد أثر إختلاف بيكون على التصنيفات العلمية إلى جانب الأبحاث الموسوعية التي ظهرت بعد ذلك. وعلى سبيل المثال: فقد أستخدمت الموسوعة الفرنسية تصنيفات بيكون بشكل عام. وتعد التصنيفات التي وضعها العالم والفيلسوف الأمريكي (c s perice)أهم وأشمل التصنيفات العلمية في العصر الحديث. ولقد أسس (perice) نظام يتوافق مع الإستخدام في مجموعة تصنيف العلم والأنواع وهى: الفرع والطبقة والمجموعة والفصيل والجنس والنوع.[31] مثال ذلك، المجموعات اللا نهائية التي تظهر في علم الرياضيات، والفرع النظري مثل علم artimatik هو واحد من المجموعات الفرعية في التصنيف التاريخي في عام 1902م.[31] ويوجد في هذا التصنيف قسمين رئيسيين هما: النظري والعملي. وبعد ذلك؛ ينقسموا إلى أقسام فرعية، ويستمر التصنيف مع الطبقة والمجموعة. والتصنيف العلمي عام 1932م أكثر إختلافاً على الرغم من تشابهه في بعض النقاط. وتكون كل الأقسام ثلاثية ،نتيجة التأثير العلمي لكومتى(comte).[31] واليوم لا يوجد تصنيف علمي يتبنى الماضي بشكل عام.[31] ويدعي بعض الفلاسفة أن التصنيف العلمي أصبح قضية مختلفة. وأنتهت الابحاث والإهتمامات بتصنيف العلوم بشكل كبير في بدايات القرن العشرين.[32] تتضح كثير من الفروع الرئيسية بشكل عام في الجامعات المعاصرة في تحليل العلوم الإدارية وإنشاء وتعليم العلوم ،[32] وتندرج هذه الفروع تحت العلوم المتعلقة بها كالطبيعة والإجتماع والتكنولوجيا (تندرج تحتها علم الهندسة بشكل عام) وايضاً الفن والعلوم البشرية؛[32] وغالباً ما يكون الطب فرعاً قائماً بذاته.[32]
الفلسفة العلمية وتناقض الآراء بشأنها
الموضوع أو المادة الرئيسية:الفلسفة العلمية

الفلسفة العلمية هو العلم الذي يطلق على فرع الفلسفة الذي يبحث بالمفهوم الفلسفي للمناهج والمواقف المتعلقة به التطبيقات والنتائج والساسيات ومحتوى الفروع العلمية أو المفهوم العلمي.[33] ومن المحتمل أن تكون الفلسفة العلمية والتي لها أهمية خاصة في تاريخ العلم،ومترابطة مع فروع العلم الواضحة مثل فلسفة الأحياء[34] والفيزياء[35] والكيمياء[35] مثلما توجد مترابطة مع المفهوم العلم بشكل عام.[36] ويمكن تعريف الفلسفة العلمية بشكل محدد؛ حيث عرفت التيارات المختلفة مفهوم الفلسفة العلمية بطرق مختلفة.[36][37] وأنتهى المطاف بتطبيق العلم والفلسفة بشكل مختلف في بداية التاريخ العلمي،وكان كثير من الفلاسفة في معظم الأحيان علماء بالأصل، وكانت الإستنتاجات العلمية أعمالاً فلسفية، وفي العصر الحديث تبنوا أيضاً بتلك النظريات. وبعد انفصال الفلسفة العلمية بالمعني المعروف اليوم، نستطيع توضيح بداية تبني وجهة نظر عقلية بالمفهوم العلمي للفلسفة والفلاسفة.[37] وعلى مر التاريخ تطورت نظريات علمية كثيرة متكونة من أساسيات التاريخ وتطور الفلسفة العلمية. وكان يوجد آراء وتيارات مختلفة لها علاقة بالجوهر العلمي فقط (البحت) التيار الوضعي يُعنى بالعلم الذي هو نتاج أعمال عقلية إنسانية شرقية، أما بعض الفلاسفة الاخرين فقد دافعوا عن العلم بشكل مختلف عن هذا وكانت انشطة الناس المختلفة التي تعتمد على الزمان والمكان والمجتمع، مثال:أكد (توماس كون جوجان هابر ماكس)على تعريف العلم كمفهوم تاريخي للعلم الجديد الذي ظهر منه والعلاقات التاريخية والإنسانية للعلم كنشاطات.[37][38][39] لو قبلت في هذا الوقت تعريفهم أنصار الوضعية لمفهوم العلم على وجه الخصوص من عدة مفاهيم مختلفة وإنتقد بشكل ملحوظ في النصف الثاني من القرن العشرين لظهور تغير في الفكر العام بخصوص الإنتقادات والإستفسارات بشكل جدي في النصف الثاني من القرن العشرين) وتراجع تيار الوضعية المعاصر عن الأقوال المتطرفة وبدأ يتبنى الوسطية بشكل عام. وكانت تأثيرات ووسطية التيار الحديث ضد تيار الوضعية الحديث؛ كانت تحوز على مكانة هامة في الفلسفة العلمية المعاصرة. أصبح مفهوم الفلسفة العلمية هو المفهوم الذي يستخدم داخل العلوم والإستنتاجات العلمية والمناهج العلمية أيضاً؛ مثال: مناقشة كيفية عمل القانون العلمي وكيفية تطبيق(الالتزام)بالمفاهيم إن وجدت ومناقشة محتوى الفلسفة العلمية.[33][36][37] أصبحت المفاهيم المستخدمة داخل العلوم والإستنتاجات والإتجاهات العلمية موضوعات الفلسفة العلمية. وتناقش محتوى الفلسفة العلمية وتأثيرها على القوانين الدستورية مدى اكتمال القوانين العلمية وكيفية استكمالها، وكيفية وجوب انفصالها عن التعميم إن وجدت بعض الأفعال الخاطئة.[33]
أوضح الفلاسفة امتلاك خصائص العلم الخصائص الآتية

حقيقة العلم :يبحث العلم عن التعبيرات التي يمكن أن تصحح إتجاهه إلى الواقعية.[37][40]
منطقية العلم: تفيد التعبيرات العلمية الاستلال الصحيح المنطقي ولاتفيد عدم التناقض.[37][40]
موضوعية العلم: يتعلق العلم بالمفاهيم الموضوعية وليس المواضيع الشخصية.[37][40]
نقدية العلم(العلم النقدي): لا نستطيع تغيير او دحض نظرية موجودة في العلم في ضوء الاقع الجديد ؛لكن نستطيع تبديل نظرية بنظرية أخرى.[37][40]
شمولية العلم: لا يمكن رصدأو مراقبة العلم المتعلق بالحقائق كلٌ على حده؛ ويعمل علماء الفلسفة على إيجاد الروابط والقواعد العامة المتعلقة بتلك العلوم.[37][40]
انتقائية العلم: يهتم العلم بالوقائع المهمة فقط والتي تتعلق بمجاله اوليس مع كل الوقائع بكافة أشكالها.[37][40]

وبعيداً عن هذه الخصائص ،يمكن ان يستند العلم إلى مجموعة من الخصائص وهي

واقعية العلم:وعلى هذا الأساس؛ فإن التحرر من فاعل العالم الخارجي.[40]
مصداقية (حيادية ) العلم: ووفقاً لهذا؛ فإن العقل يتماشى مع العالم ويستطيع فهمه.[40]
سببية العلم: يوجد سبب لكل شئ في الطبيعة، ويوجد ترابط بين النتائج والأسباب وبين كل الحقائق التي في الطبيعة.[40]
مقدارية (حجم) العلم: يمكن تقدير كل شيئ موجودفي العالم.[40]

المميزات التي يختص بها المنهج العلمي
الميزة التي يختص بها المنهج العلمي

المنهج العلمي التي يعطي كل العناصر التي تستخدم من أجل إكتمال المعلومات التي أنتهت إليه (ُأوكلت إليه )، والذي حصل عليها في السابق وذلك من أجل بحث الظواهر المختلفة ،وبهدف تصحيح أوتنظيم بعض المعلومات المعروفة حديثاً. وتستند المناهج العلمية على المبادئ التي تستطيع تقديرها والتجريبية والتي تستطيع استخلاص المناهج العلمية الواضحة،[41] وعُرف في القاموس الإنجليزي لجامعة (أكسفورد) المنهج العلمي كالآتي: "وصفت العلوم الطبيعية في القرن السابع عشر بأنها طريقة النقد التي تشمل تغيير الإفتراض أو الإختبار أو الصياغة إلى جانب المراقبة المنتظمة والتقييم والتجريب"،[42] وفي تعريف بعض المناهج المعروفة الأخرى، ينقسم المنهج العلمي إلى أساسيات العلم والتجربة والمنطق. وبنفس الشكل ؛فإنه يجب أن تكون المعلومات التي يحصل عليها ما هو المنهج العلمي؟ متصلة دائماً بعد الإختبارات المتكررة. ومن هذا المنطلق؛ فإن المنهج العلمي يختلف عن المنهج الديني الذي غالباً ما يكون أساسه الوحي؛يبدو أن التجربة ليست المنهج العلمي بسبب أن التجربة يمكن تكرارها.[43] وعلى الرغم من أن فروع العلم المختلفة و المعلومات المتنوعة تختلف في المواضيع، وعلى الرغم من استخدام المناهج العلمية التي تتخصص في الموضوع فإن بعض أساسيات المنهج العلمي تتكون من بعض النقاط العامة، عموماً؛يدعي العلماء والباحثون أن الإفتراضات التي تستخدم المعلومات التي في جعبتها (تمتلكها )بشكل كبير تسمى الظاهرة الواضحة.[44][45] وبعدذلك؛يستطيع أن يثبتوا عن طريق التجارب المختلفة مدى صحتها. ولهذا السبب؛فإن كل الإفتراضات المتنوعة تخضع إلى التجارب بشكل مستمر.[44] ومن جهة المنهج العلمي؛فإن ترتيب وتوثيق المعلومات التي حصل عليها كنتائج للمنهج العلمي مهمة جداً؛ حيث أن هذه المعلومات يلزم تكرار الإختبارات والنتائج المتعلقة بالمناهج المختلفة أو المتشابهة في ضوء المعلومات. ويجب تجنب المعلومات التي تعطي نفس النتائج.وإذا ظهر نفس النتيجة بشكل متكرر في كل التجارب، فهذا يدل على الاقتراب من وضع قاعدة افتراضية.[44]
الأوساط العلمية والجامعات

تتكون الجامعات العلمية من مؤسسات تابعة لها وكثير من العلماء والمتخصصين في هذه الفروع الذين يقومون بأبحاث في فروع العلم المختلفة.
فروع العلم

تخصصت وتطورت مجالات أو فروع العلم المختلفة بمرور الوقت. وغالباً ما تمتلك التفريعات العلمية في المستوى الأكاديمي نوعين رئيسيين: العلوم الطبيعية التي تبحث وتفسر الظواهر الطبيعية وحينما نأخذ مثالاً على العلوم الطبيعية كعلم الإجتماع وعلم الطب البشري والأحياء والفيزياء والكيمياء التي تبحث وتفسر المجتمعات والأفراد، والعلوم الاجتماعية كعلم الاجتماع وعلم الإنسان وتوجد علاقة مزدهرة بين هذه المجالات الأساسية، ومثلما ظهرت أنظمة منضبطة تتلاءم بشكل كبير مع علاقة هذه المجالات كالهندسة والطب ظهرت كثير من الفروع غير المتوافقة معها خاصةً في القرون الأخيرة مثل علم التربية[46] والفيزياء الإقتصادية [47] والإنثربولوجيا[48]. يمتلك علم الرياضيات فرعاً ثالثاً يختلف عن الفرعين الأخرين؛ فرعاً للعلوم الأساسية التي يوجد بها عدة نقاط متقارية وأخرى متباعدة، سواءً في العلوم الطبيعية أم الإجتماعية. وحينما تقترب الرياضيات من العلوم الطبيعية المتعلقة بالأبحاث الموضوعية الدقيقة والمنظمة لمجالات المعرفة المحددة، فإنها تنقسم من حيث إعداد المناهج التجريبية كمناهج بحثية. أقر أن المعرفة التي في الرياضيات البحتة أيضاً ليست بالمنهج التجريبي؛ ويتضمن فرع العلوم الأساسية إلى جانب الرياضيات علوماً أخرى مثل علم الإستاتيكا والمنطق؛ ويتلهذان العلمان إلى جانب علم الرياضيات مكانةً هامةً بين كل العلوم وخاصةً العلوم التجريبية. بمجرد أن أصبحت العلوم التجريبية ضمن العلوم الإجتماعية في القرن العشرين دارت النقاشات حولها. واستقبل قسم الفروع الإجتماعية والإرشادية الإنتقادات العلمية حول هذا الموضوع. حتى أن بعض أعضاء المجمع العلمي مثل (preay w bridgeman )[49] وبعض السياسيين مثل سناتور الولايات المتحدة (kay bailey hutshinson)[50] آثروا عدم استخدام القاموس العلمي بسبب أن تلك الفروع غير موجودة بشكل علمي أو موجودة بشكل مبهم أوغير محددة نسبياً كالفروع الأخرى.
توثيق المؤسسات العلمية ميراث الإنسانية

لوحظ أن منذ عصر النهضة سعت المجتمعات العلمية لتحقيق عدة أهداف وهى تشارك الأفكار والتجارب والاستنتاجات العلمية وإتصالاتها مع بعضها البعض وتعريفاتها. واليوم فغن أقدم هذه المؤسسات التي وصلت إلى هذه الأهداف هى أكاديمية (دى لينسي)[51] بإيطاليا وكانت الأكاديميات والمؤسسات العلمية والقومية وعلى رأسها مؤسسة Royal) Socitey )وهى جامعة ملكية أسست عام 1660م والأكاديمية الفرنسية[52] للعلوم التي أسست في عام 1666م، وأضحت مؤسسات للمعرفة والأبحاث العلمية المرموقة التي وجدت في كثير من الدولفي هذاالعصر. أسست كثير من المنظمات العلمية العالمية مثل مجلس العلوم العالمي(International Council of Science)،ولقد أسست رغبة في توسيع سبل التعاون بين الجامعات والمؤسسات العلمية بين مختلف دول العالم.
الأدب

وثقت التقارير العلمية نتائج الأبحاث التي قامت بها في الجامعات والمؤسسات البحثية الأخرى، ولا تزال الآداب العلمية الضخمة تنتشر حتى الأن،[53] ولهذا السبب؛ فإن وظيفة دور الدراسات والأبحاث في توثيق العلوم هو توثيق العلوم.[54] ولقد نشرت أول التقارير العلمية في عام 1665م هو تقرير(Des (Saçavansوتلا ذلك تقرير آخر وهو (Philosophical Transactions).ووفقاً للبحث الذي أُجري في عام1981م ؛فقد تزايدت أعداد التقارير بشكل مضطرد في ذلك الوقت. وقد بلغ عدد التقارير التقنية والعلمية في مجملها 11,500تقرير.[55] وكانت تنشروتعرض كثير من التقارير العلمية التي تضم كثير من فروع العلم الأساسية؛ وكانت هذه الأبحاث على هيئة تقارير علمية بسيطة وكانت تظهر في المجتمعات العلمية المتقدمة في ذلك الوقت. إن تزايد بهوس النجاحات والأخبار والعلماء بشكل عام، يشير إلى نفوذ وانتشار المجتمعات العلمية الحديثة. ولقد اجابت كثير من الصحف العلمية على تساؤلات عدد كبير من القراء كصحيفة (New Scientist)وصحيفة(Scientific America). وتعرض كثير من الأبحاث العامة التي تتضمن آخر التطورات والإكتشافات القيمة في توثيق بعض المجالات البحثية ؛تعرض ملخص للمجالات الغير تقنية. بالإضافة لذلك؛يستهوي الخيال العلمي قوة المجتمع الخيالية بشكل عام. لذلك فإن روعة الطبيعة هي مصدرها،ولكنه يعرض الأفكار العلمية ولا يعرض الأساليب العلمية

marouan

عدد المساهمات : 3
نقاط : 9
تاريخ التسجيل : 16/10/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى